الغرض من التطوير بالمشاركة

الزيارات: 922

الأغراض و المخرجات من التطوير بالمشاركة

 

 

سوف تتم عمليات التطوير بالمشاركة أثناء الفترة الانتقالية . وقد ترغب المؤسسات في استغلال هذه الفرصة من اجل تقويم أنظمتها لضمان الجودة وبرامجها بغرض التعرف على نقاط القوة والجوانب التي تحتاج إلى المزيد من التحسين. يقدم هذا الجزء من الدليل الإرشادي نظام التطوير بالمشاركة وجدول زمني مبدئي

1

بالإضافة إلى المشاريع الداخلية , والتي قد يكون بعضها ممولا بواسطة مشروع ضمان الجودة والاعتماد, سوف ترغب اللجنة/ الهيئة في القيام بالترتيب لإجراء زيادة للنظراء المراجعين الخارجين. وستكون المؤسسات مدعوة للمشاركة في تلك العمليات الخاصة بالتطوير بالمشاركة من خلال تقديم تقريرها السنوي عن التقويم الذاتي إلى اللجنة والتداول مع اللجنة بخصوص التوقيت المناسب لزيارة النظراء المراجعين

 
 

 

تعتبر عمليات التطوير بالمشاركة فرصة للمؤسسة لتطوير واختبار فعالية نظمها لضمان الجودة, بالتعاون مع اللجنة وكذلك كفاءة قاعدة الأدلة والتقارير الناجمة عن تلك النظم وستوافق اللجنة على جدول مناسب وتقوم بتكوين فريق مراجعة النظراء (الملحق 1), وتعين رئيسا للمراجعة, وتدعو المؤسسة لترشيح ميسر (الملحق 3)

2

 

 

تتضمن الفوائد التي تعود على المؤسسة من المشاركة في عملية التطوير بالمشاركة, بالإضافة إلى فرص اختبار وتطوير وتنقيح عمليات المراجعة الداخلية: التحاور مع النظراء, والحصول على تعليق خارجي منهجي , وتقرير المراجعة المكتوب الذي من المفترض أن يستخرج منة خطة عمل للمزيد من التحسين . كل ذلك من شأنه توفير عون اكبر للمؤسسة فيما تقوم به من خطوات للتعرف على نقاط الضعف والقوة وتحسين برامجها ونشر الممارسة الجيدة

3

 

 

لن تؤدى عمليات التطوير بالمشاركة ولا نتاجها إلى الحصول على الاعتماد, لكن الاستنتاجات التي يتم التوصل إليها ستتضمن حكما على: مدى فعالية أنظمة ضمان الجودة القائمة, وجودة البرامج ومعاييرها الأكاديمية

4

 

 

أن نتيجة كل عملية تطوير بالمشاركة هي مجموعة من الاستنتاجات التي يتفق عليها فريق المراجعة الزائر, والتي يتم توصيلها في شكل تغذية رأى راجعة شفوية في نهاية الزيارة الميدانية (الملحق10) ويدعمها تقرير مراجعة تفصيلي (الملحق17) وسيظل هذا التقرير سريا

 

 

طباعة